فقدنا ايام مسرح الطفل الهادف ,, مسرحيات اول مثل ليلى والذيب والواوي وبنات الشاوي مالهم اي اثر هالايام

وين التقصير بالضبط وليش الاستخفاف بعقليه الطفل صارت المسرحيات تنطط وطنازه بدون اي هدف

بس هالسنه مسرحيات الاطفال تبشر بالخير مثل ما شفتو بالبوست الي طاف مسرحية زين الى عالم جميل اخراج ممتاز وبالفصحه المبسطه شي جميل جدا

اما مسرحية اليوم بلاد العجايب اعلانها متعوب عليه وفيه ابتكار انشالله الاداء يكون بنفس مستوى الاعلان

 

🙂

 

Advertisements